الأخبار

انطلق الصندوق في عام 2008م٫ كمؤسسة تنموية غير ربحية تعمل على تركيز جهودها لتنمية المجتمع المحلي والارتقاء به إلى مستويات عالية في الأداء؛ باعتباره الركيزة الأساسية لتطوير المجتمع والنهوض به، من خلال الإلمام باحتياجاته، والعمل على تسخير طاقاته الممكنة للوصول بجميع أفراده إلى أقصى درجات النجاح والتميز، وعمل الصندوق منذ تأسيسه على تمكين وتنمية وتوعية فئات المجتمع، حيث كان التركيز الأساسي يتمثل في تنمية المرأة السعودية خاصة، وتأهيل مهاراتها الريادية، وبمرور أكثر من اثني عشر عاماً من العطاء توسّعت أهداف الصندوق لتستثمر في الرجال والنساء٫ وذلك انطلاقاً من المسؤولية المُتمثّلة في خدمة الوطن وقطاعاته، ومساهمةً في تعزيز مُخرجات برنامج التحول الوطني 2020 وتحقيق أهداف رؤية المملكة 2030.

يسردن تجاربهن وقصص نجاحهن بـ (لقاء الأخوات) (الخبيرات)

نوفمبر ٢٠, ٢٠١٩

أمجاد سند - الدمام 

انطلق لقاء الإعلام والعلاقات العامة، أمس الأول الثلاثاء، بمقر صندوق الأمير سلطان بن عبدالعزيز لتنمية المرأة في الدمام، ضمن سلسلة اللقاءات التنموية (الأخوات الكبيرات)، بمشاركة المراسلة ومعدة البرامج في التلفزيون السعودي بشرى العوهلي، والمخرجة بالتلفزيون السعودي والمستشار الإعلامي في عدد من الجهات الحكومية نور آل إبراهيم، وامتد اللقاء ساعتين من النقاشات الجماعية والاستشارات الخاصة، بحضور عدد كبير من السيدات. » بناء الكاريزما وتطرقت آل إبراهيم خلال اللقاء، إلى كيفية بناء الكاريزما للشخصية العامة، وأهمية العلاقات العامة والشركات الناشئة، بجانب سردها لبدايات عملها بمجال الإعلام وصولا إلى وضعها الراهن على المستوى الإعلامي. في حين أبانت العوهلي طريقة إعداد المادة الإعلامية في البرامج التلفزيونية، وأسس العلاقات العامة، وفتحت باب الأسئلة والنقاشات بعد سردها لمجموعة قصصية من المواقف التي تعرضت لها بقطاع الإعلام والعلاقات العامة. » الأخوات الكبيرات وذكرت مشرفة التخطيط والتطوير بصندوق الأمير سلطان بن عبدالعزيز لتنمية المرأة حصة البابطين، أن لقاء هذا الشهر كان مخصصا للحديث عن الإعلام والعلاقات العامة، موضحة، بقولها: «أقيم هذا اللقاء بحضور أختين مختصتين بمجال الإعلام والعلاقات العامة، بشرى العوهلي مراسلة ومعدة برامج في التلفزيون السعودي، نور آل إبراهيم مخرجة في التلفزيون السعودي ومدير العلاقات العامة بإحدى المؤسسات، ومن أهداف الصندوق في مشاركة تجربة السيدات الخبيرات في المجالات، أتت فكرة (الأخوات الكبيرات) وهو برنامج يهدف للتطوير وإيجاد رابطة بين السيدات المؤثرات والشابات اللاتي بحاجة للتأثير بعدد من المجالات، كما أنشئ الصندوق بعام 2008، ويهدف الصندوق إلى تركيز الجهود لتنمية المرأة والمجتمع بكافة المجالات، من تمكين، توعية وتوطين وتنمية، عبر تقديم مجموعة من المبادرات وورش العمل والمحاضرات، بالإضافة للجلسات الاستشارية الخاصة». يذكر أن هذه اللقاءات تهدف إلى إيجاد رابطة اجتماعية من خلال حلقة وصل بين السيدات ذات التأثير والشابات اللاتي بحاجة للتواصل الإيجابي والتوجيه في مجالات مختلفة.

رابط الخبر